DSCN7127

المرأة العاملة في القطاع الفلاحي بين الحق و الإنتهاك محور دراسة أكاديمية شباب راصد لانتهاكات حقوق الانسان هذه السنة

افتتحت الجمعية التونسية للحراك الثقافي، اليوم الأحد 20 ديسمبر 2015 بالفضاء الثقافي مانديلا بالرقاب، “أكاديمية شباب راصد لانتهاكات حقوق الإنسان” التي تأسست في 30 أكتوبر 2013. وستهتم الأكاديمية في سنة 2016 برصد انتهاكات حقوق المرأة العاملة في القطاع الفلاحي في ولاية سيدي بوزيد و الدفاع عن حقوق المرأة عموما. و للإشارة هذا البرنامج يقوم بالشراكة مع الشبكة الأورومتوسطية لحقوق الإنسان و الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان فرع سيدي بوزيد و الإتحاد العام التونسي للشغل بسيدي بوزيد و بدعم من المؤسسة الأورومتوسطية لدعم المدافعين عن حقوق الإنسان و سيكون برنامجه كما صرح السيد رياض عبيدي المنسق الوطني للجمعية  كالتالي: دورة تكوينية في مجال: المرأة العاملة في القطاع الفلاحي بين الحق و الانتهاك تنطلق من يوم 20  و تتواصل إلى  يوم 25 ديسمبر 2015 ثم يتم إعداد دارسة علمية ميدانية حول وضعية المرأة العاملة في القطاع الفلاحي بولاية سيدي بوزيد  ليتم تقديم نتائجها و توصياتها  في ندوة جهوية  يوم 8 مارس 2016 المقبل بمناسبة الإحتفال باليوم العالمي للمرأة. و حسب تصريح رياض عبيدي سيقع تنظيم تربص تكويني للشباب المشارك في البرنامج حول مناصرة حقوق المرأة في صائفة 2016  بالإضافة الى أنشطة ثقافية متنوعة طيلة السنة

كما حضر اليوم الإفتتاحي ممثلين عن المجتمع المدني بولاية سيدي بوزيد على غرار الدكتور بودربالة نصيري رئيس فرع الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان بسيدي بوزيد و السيد لزهر الغربي كاتب عام  مساعد الاتحاد الجهوي للشغل بسيدي بوزيد و السيد ياسين العامري عضو الاتحاد الجهوي للفلاحة و الصيد البحري و السيد صلاح الدين الشعيبي عضو الاتحاد الجهوي للصناعة و التجارة و الصناعات التقليدية. كما حضر الافتتاح ممثلين عن المجتمع المدني المحلي و رئيس النيابة الخصوصية لبلدية الرقاب السيد بسام بوزياني بالإضافة لعديد الوحوه الناشطة و الحقوقية و النقابية بالجهة

و قد ركزت جميع المداخلات في الحصة الصباحية لليوم الافتتاحي على أهمية الدفاع عن حقوق المرأة العاملة بالقطاع الفلاحي بالجهة كشرط أساسي للنهوض بهذا القطاع

gplus-profile-picture

Ecrit par:

ATAC
L’Association Tunisienne d’Action Culturelle - ATAC est une association, fondée le 11 février 2011, à but non lucratif, elle met en commun des moyens pour faire face aux phénomènes de stagnation et d’inaction en incitant les jeunes à s’engager dans différents domaines : Culturels, Sociaux, Développements et Droits de l’Homme

Laisser un commentaire

Votre adresse email ne sera pas publiée.

Articles en relation

Commentaires récents

  • Abidi Riadh dit :

    I trully appreciate your nice view.we are glad To receive such flatery.For any further information,p

Revenir en haut