2

أول دراسة ميدانية تكشف انتهاكات حقوق المرأة العاملة في القطاع الفلاحي

أول دراسة ميدانية تكشف انتهاكات حقوق المرأة العاملة في القطاع الفلاحي 

عرضت اليوم، 19 مارس2016  بالفضاء الثقافي مانديلا، أكاديمية شباب راصد لانتهاكات حقوق الإنسان التابعة للجمعية التونسية للحراك الثقافي وبالشراكة مع الاتحاد العام التونسي للشغل والرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان، مخرجات دراسة ميدانية شاملة هي الأولى على مستوى وطني تحت عنوان ” المرأة العاملة في القطاع الفلاحي بولاية سيدي بوزيد بين الحق والانتهاك “ كانت حصيلة عمل متكامل انطلق بتكوين مجموعة من الشباب الراصد لانتهاكات حقوق الإنسان ودورات تكوينية مكثفة حول الحقوق الاقتصادية والاجتماعية للمرأة العاملة في القطاع الفلاحي التي تكفلها المواثيق والاتفاقيات الدولية والتشريعات الوطنية إضافة إلى تدريب حول العمل الميداني الاستبياني، لحقه عمل استبياني شمل 996 امرأة عاملة في الفلاحة. وتم اختيار ولاية سيدي بوزيد تشهد تحولات هيكلية في بنيتها الاقتصادية من الاقتصاد الرعوي إلى الاقتصاد الفلاحي العصري، إضافة إلى كونها أكثر الولايات التي تعاني البطالة و تداعيات الاختلال التنموي في تونس.

هذا العمل الذي كان محصلة عمل شباب من الجنسين شمل محاور الانتهاكات الممكنة لحقوق المرأة العاملة في القطاع الفلاحي انطلاقا من الانتداب وساعات العمل والأجور والعطل وصولا إلى سوء المعاملة والتحرش الجنسي والنقل والاستقرار في العمل مرورا بالضمان الاجتماعي والصحة والسلامة المهنية والتدريب المهني الفلاحي والحق النقابي.

في مقاربة جمعت بين بيان ترسانة الحقوق المضمونة في التشريعات وواقع الانتهاكات، ركزت الدراسة على المواثيق الدولية الضامنة للحقوق الاقتصادية والاجتماعية وفي مقدمتها العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية واتفاقيات منظمة العمل الدولية التي صادقت عليها الجمهورية التونسية فضلا عن اتفاقية الأمم المتحدة للقضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة – سيداو. والتشريعات الوطنية التي تكفل هذه الحقوق و خاصة الدستور التونسي ومجلة الشغل والاتفاقية الإطارية المشتركة في القطاع الفلاحي بين الاتحاد العامل التونسي للشغل و الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري لسنة 2015

هذه الترسانة من الحقوق إضافة إلى الأسبقية المعلومة للجمهورية التونسية في ضمان حقوق المرأة على المستوى التشريعي والسعي نحو مساواة فعلية في الحقوق، بينت الدراسة الميدانية أنها لا تزال في أغلبها حبرا على ورق خاصة إذا تعلق الأمر بالمرأة الريفية عموما و العاملة في القطاع الفلاحي على وجه الخصوص، أين تنتهك الحقوق بالجملة في ظل غياب تام للدولة الجهة المسؤولة عن إعمال هذه الحقوق وتفعيل هذه التشريعات ومحدودية اهتمام منظمات المجتمع المدني والنقابات المعنية بهذا القطاع غير المنظم

فقد بينت هذه الدراسة أن الانتداب في العمل الفلاحي لا يزال خارج أطر القنوات الرسمية وبطرق تقليدية و دون أي عقد يضبط التزام كل من المؤجر والمرأة العاملة في القطاع الفلاحي، كما بين انتهاك واضح لحق المساواة في الأجر فعلاوة على أن جميع المستجوبات صرحن أنهن يتقاضين أجرا دون 13د، كشفت الدراسة أيضا عن تمييز في الأجر بين النساء والرجال في نفس العمل ونفس المهمة بلغ 99,2 ℅ و 99,5 % من النساء المستجوبات لا يتحصلن على أي منحة.

الضمان الاجتماعي: 97,9 % من العاملات لا يتمتعن بتغطية اجتماعية

العطل الممنوحة للمرأة العاملة في القطاع الفلاحي: صرحت 10%  بحرمانهم من العطلة الأسبوعية لأسباب مختلفة أهمها عدم استرسال أيام العمل

الصحة و السلامة المهنية:  صرحن 36,1 % من المستجوبات أنهن يمارسن عمل يمثل خطورة على الصحة

التكوين المهني للمرأة العاملة في القطاع الفلاحي: 99℅ لم يتلقين أي تكوين سابق و48 ℅ تلقين تكوينا بسيطا أثناء العمل

العلاقة بين أطراف الإنتاج و الحق النقابي: 43,3 % من المستجوبات عبرن عن استعدادهن للانضمام إلى نقابة  و 35,8 %من العاملات صرحن أن لا وجود لأي اعتراض حسب رأيهن إذا تم تشكيل نقابة

ظروف النقل: صرحن 76%  أن ظروف نقلهن  رديئة جدا في حين 2%  فقط يعتبرن نقلهن للعمل في الضيعات الفلاحية جيدة جدا

المعاملة و تنوع أشكال الاعتداء: التعرض للتحرش الجنسي والمضايقة: 8,2 ℅ و التعرض للعنف اللفظي والمادي: 16,9 ℅

و قد خلص العرض بتقديم جملة من التوصيات و الحلول أهمها:

التوصيات الموجهة إلى الجهات المسؤولة والمعنية

– القيام بدراسات دورية لتشخيص واقع القطاع الفلاحي في البلاد التونسية وخاصة واقع التشغيل الذي ظل خارج الأطر والقنوات الرسمية في المناطق ذات الوزن الهام على مستوى الإنتاج الفلاحي

– دراسة وتشخيص وضع المرأة العاملة والمرأة الريفية في هذه المناطق للوقوف عند النقائص والإشكالات الواجب وضعها ضمن أولويات التدخل

– الشراكة مع منظمات المجتمع المدني المعنية قصد إيجاد الحلول واليات التدخل الضرورية

– تفعيل الأجهزة الرقابية و التفقدية

– التدخل التنموي بتشريك سكان المنطقة محليا وجهويا في اقتراح بدائل لمعضلة البطالة والتنمية وتطوير القطاع الفلاحي والصناعات التحويلية للمنتوجات الفلاحية والنهوض بوضعية العمل الفلاحي والمرأة العاملة والمرأة الريفية على وجه الخصوص

– تظافر مجهودات هياكل الدولة ذات الصلة ومكونات المجتمع المدني من أجل إرساء اقتصاد اجتماعي وتضامني

– تطوير التشريعات والمصادقة على الاتفاقيات الدولية وفي مقدمتها اتفاقية منظمة العمل الدولية رقم 183

التوصيات الموجهة إلى المجتمع المدني:

الاتحاد العام التونسي للشغل الاهتمام بهذا القطاع دراسة واتصالا بالمعنيات ورصدا للانتهاكات وتحسيسا بأهمية اندماج المرأة العاملة في الفلاحة صلب نقابات دفاعا عن مصالحهن وانتهاء بهيكلة هذا القطاع وتنظيمه وانتشاله من الوضع الشغلي الهش

الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري تحسيس منظوريه بضرورة تطبيق وتفعيل الاتفاقية  المشتركة الإطارية في القطاع الفلاحي بين الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري والاتحاد العام التونسي للشغل.

– تنظيم دورات تدريبية وحملات تحسيسية بالشراكة مع الاتحاد العام التونسي للشغل ومنظمات المجتمع المدني وهياكل الدولة ذات العلاقة بخصوص السلامة المهنية في أماكن العمل والانعكاسات الايجابية لضمان حقوق المرأة العاملة في القطاع الفلاحي على المردودية والإنتاجية والسلم الاجتماعي.

المنظمات الحقوقية وفي مقدمتها الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان

الاهتمام بوضعية المرأة العاملة في القطاع الفلاحي ومتابعة ملفات الانتهاكات والتوعية بضرورة التبليغ ونشر ثقافة حقوق الإنسان بينهن والتعريف بحقوقهن و بإمكانات المطالبة بها  مع القيام بحملات مناصرة للضغط على الحكومة من أجل المصادقة على الاتفاقيات الدولية الضامنة لحقوق المرأة العاملة في القطاع الفلاحي وفي مقدمتها اتفاقية منظمة العمل الدولية رقم 183 الخاصة بحماية الأمومة

نسيج المجتمع المدني بالجهة وكل الجمعيات ذات الصلة

التشبيك واسع على مستوى جهوي ووطني ودولي ليكون العمل أكثر نجاعة ويكون الدور الأساسي للمجتمع المدني إثارة القضايا الرئيسية والدفع نحو حلها والتأثير في السياسيات الرسمية في مجال التنمية وحقوق المٍرأة العاملة في القطاع الفلاحي وحقوق الإنسان

 

 

 

Ecrit par:

Abidi Riadh

Laisser un commentaire

Votre adresse email ne sera pas publiée.

Articles en relation

Commentaires récents

  • Abidi Riadh dit :

    I trully appreciate your nice view.we are glad To receive such flatery.For any further information,p

Revenir en haut