(اختتام الدورة الرابعة للشاشة المتحركة: شاشات صغيرة (صور

اختتمت اليوم الأحد 4 فيفري 2018، بدار الشباب بمعتمدية الرقاب – ولاية سيدي بوزيد الدورة الرابعة من تظاهرة الشاشة المتحركة  تحت شعار “شاشات صغيرة”  التي تنظمها الجمعية التونسية للحراك الثقافي بالشراكة مع  المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية بسيدي بوزيد والمندوبية الجهوية للتربية بسيدي بوزيد و جمعية مسار للثقافة والتنمية وجمعية السينما المتجولة وبدعم من SouthMed CV  برنامج الثقافة للجميع والتي انطلقت منذ شهر فيفري من العام الماضي .

هذه التظاهرة التي تهدف إلى نشر الوعي بين الشباب بحقهم في الوصول إلى الثقافة وإعطاء الأطفال فرصة لتقدير الأعمال الفنية والأنشطة الثقافية على أساس المواضيع الاجتماعية وحقوق الإنسان،  شملت 8 مدارس في معتمدية الرقاب من ولاية سيدي بوزيد عبر جولة عروض سينمائية (138 عرض ونقاش) وتدريب المعلمين والتلاميذ في مجال الثقافة والسينما، إلى جانب إنشاء نوادي سينما قارة و إنتاج أفلام قصيرة بهدف المساهمة في نشر الثقافة السينمائية عند أكثر من 2400 طفل في مختلف المدارس المعنية من خلال عرض الأفلام ومناقشتها.

كما ترمي التظاهرة إلى تحفيز الأطفال من كلا الجنسين ومن مختلف الفئات الاجتماعية على استخدام السينما كوسيلة للتغيير خاصة من خلال إنشاء نوادي سينما قارة ونشر ثقافة حقوق الإنسان بين الأطفال واحترام الرأي المخالف وبناء قدرات المعلمين في المنطقة من خلال ورشات تدريبية في مجال السينما وتنمية الإبداع لدى التلاميذ من خلال إنتاج 12 فيلم دقيقة في هذه المدارس ومع المربيين.
وقد تم عرض هذه الأفلام التي أنجزها تلاميذ المدارس التي شملتها التظاهرة بتأطير من المعلمين الذين انتفعوا بدورات تدريبية في الغرض وقد تم اختيار فيلم “أميرة “- نادي السينما بمدرسة بئر خليفة بالرقاب  للمشاركة في الملتقى الوطني للسينما بالوسط المدرسي.

وتطرقت الأفلام المعروضة الى مواضيع الانقطاع المدرسي والمخدرات والتشغيل والتنمية والعديد من الظواهر الاجتماعية كالتجارة الموازية في المحروقات والهجرة السرية والمرأة العاملة بالقطاع الفلاحي وحب الوطن…

وتضمن حفل الاختتام عددا من العروض الموسيقية قدمها أطفال الفضاء الثقافي مانديلا بالرقاب التابع للجمعية التونسية للحراك الثقافي واختتم بتكريم المشاركين والشركاء بحضور عدد غفير من أهاليهم و مديري المدارس والمربين المشرفين عن الثمانية نوادي وممثلي عن المندوبيات الجهوية  للثقافة والتربية و مديرة دار الشباب بالرقاب.

 

gplus-profile-picture

Ecrit par:

ATAC
L’Association Tunisienne d’Action Culturelle - ATAC est une association, fondée le 11 février 2011, à but non lucratif, elle met en commun des moyens pour faire face aux phénomènes de stagnation et d’inaction en incitant les jeunes à s’engager dans différents domaines : Culturels, Sociaux, Développements et Droits de l’Homme

Laisser un commentaire

Votre adresse email ne sera pas publiée.

Articles en relation

Commentaires récents

  • Abidi Riadh dit :

    I trully appreciate your nice view.we are glad To receive such flatery.For any further information,p

Revenir en haut