فاجعة وفاة العاملات في القطاع الفلاحي بالسبالة

تونس في 27 أفريل 2019

بلاغ حول فاجعة وفاة العاملات في القطاع الفلاحي بالسبالة

فاجعة أخرى تهز جهة سيدي بوزيد وتحصد أرواحا بريئة لأكثر من 12 امرأة عاملة في القطاع الفلاحي وجرح ما يزيد عن 20 أخريات، ومرة أخرى النقل المهين للعاملات يزرع الموت بين صفوف كادحات في طريقهن لتحصيل لقمة العيش .
إن أكاديمية شباب راصد لانتهاكات حقوق الإنسان التابعة للجمعية التونسية للحراك الثقافي، تقف بإجلال أمام أرواح شهيدات العمل وتترحم على أرواحهن الزكية وتعبر عن خالص المواساة لأسرهن وذويهن وترجو شفاء عاجلا للجريحات
تطالب بالتحقيق في ملابسات هذا الحادث المروع وتحميل المسؤوليات وتوفير العناية الصحية والنفسية للجريحات والرعاية الاجتماعية لأبناء الضحايا.
– نذكر بأننا في أكاديمية شباب راصد لانتهاكات حقوق الإنسان أطلقنا صيحة فزع منذ ما يزيد عن الثلاث سنوات عبر دراسة ميدانية شملت حوالي ألف امرأة عاملة في القطاع الفلاحي بسيدي بوزيد ونبهنا لحجم الانتهاكات التي يتعرضن لها، غير أن تراخي الوزارات المعنية في تطبيق القانون وفي إيجاد بدائل فاقم من معاناة العاملات والنتيجة هذه الفواجع المتكررة .
– ندعو السلطات الجهوية والمحلية إلى تحجير هذا الصنف من النقل العشوائي كما ندعو إتحاد الفلاحين و الوزارات المعنية لإيجاد بديل عاجل لنقل العاملات في ظروف لائقة وكريمة.
– نؤكد على أن فواجع النقل هي جزء من انتهاكات واسعة تمارس ضد النساء العاملات في علاقة بالتغطية الاجتماعية وظروف العمل وغياب السلامة المهنية والحق في العطل وغياب الاستقرار والتحرش والاهانات والعنف المادي والمعنوي لتجعل من حياة العاملات الفلاحيات أقرب للاستعباد وتتطلب تدخلا عاجلا .
عن الجمعية التونسية للحراك الثقافي: رياض عبيدي
عن أكاديمية شباب راصد لانتهاكات حقوق الإنسان: محمد المناعي

Ecrit par:

Abidi Riadh

Laisser un commentaire

Votre adresse email ne sera pas publiée.

Articles en relation

Commentaires récents

Revenir en haut